الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب اختلاف حجم الخصيتين، وما هي أضرار العادة السرية؟
رقم الإستشارة: 400

113853 0 894

السؤال

السلام عليكم.

مشكلتي أن الخصية اليسرى أطول من اليمنى، لا أدري ما السبب؟ وما هي المعوقات التي قد تسببها هذه الظاهرة؟ هل السائل المنوي له لون معين؟ حيث أن لون السائل المنوي لدي أبيض يميل إلى الاصفرار وفي بعض الأحيان يكون مائياً بلا لون وخفيف، فهل يؤثر ذلك على الإنجاب؟ وما هي أضرار العادة السرية، وهل لها دور في هذا؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضل/ null حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إنه من عجيب خلق الله أن ترى ظاهرة تكرار الاختلاف البسيط في حجم بعض أعضاء الجسم المزدوجه، أن يكون هذا الاختلاف متركزاً في جانب دون الآخر، ولا يوجد أي سبب للقلق، فإن حالة اختلاف الحجم بالنسبة للخصيتين أمر عادي، غير أن المألوف عادة هو كبر حجم الخصية اليمنى عن اليسرى، وليس هناك ما يدعو للقلق، ولكن بالطبع فإن الطبيب هناك دائماً لإجراء الفحص اللازم للخصية وإبداء النصح والمشورة مع التوضيح للمريض.

أما عن الملاحظة بالنسبة للون السائل المنوي، فإن ذلك طبيعي تماماً ولا يوجد ما يدعو للقلق.

أما بالنسبة للعادة السرية والتي يمارسها بعض الشباب، فبالإضافة إلى الحرمة الشرعية، فإن العادة السرية لها مضار عديدة، فهي تسبب كثير من المشاكل الجسديه والنفسية، مثل: فقدان الحيوية والإجهاد العام، وفقدان التركيز، والضعف العام بالصحة مما يؤثر على التحصيل العلمي أو الأداء المهني، كما أن الكثير من الذين يدمنون على هذه العادة السيئة قد يعانون من المشاكل العضوية مثل: آلام الخصية واحتقان البروستات، بالإضافة إلى مشكلة سرعة القذف والتي يعاني منها كثير من الأزواج الذين كانوا قد داوموا على هذه العادة قبل الزواج، مما يؤثر سلباً على الحياة الزوجية الناجحة، لذا أنصح -الأخ السائل- بالالتزام بالأمر الشرعي والتوقف عن هذا الأمر، مع الاهتمام بأداء الواجبات الدينية، والانشغال بالمطالعة المفيدة، والبعد عن المؤثرات، مع ممارسة أنواع من الهوايات المفيدة لشغل أوقات الفراغ، وشرعنا الحنيف لا يوصي بشيء إلا وله فائدة جليلة، ولا يحرم أمر إلا إذا كان له ضررا عظيما، لأنه دين الفطرة السليمة.

ولنتذكر وصية الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم-: ( يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر Ahmed Hamed

    أفادك الله أخي الكريم .. وأعانك على الخير

  • الجزائر عمار

    شكرا

  • السعودية ياسر

    الله يسعدك ويرزق على المعلومات اللي مخوفتني

  • مصر ياسر

    لكم جزيل الشكر ايها الاطباء وارجو ان التزم بالنصائح

  • أوروبا مزمل

    الله يبارك فيك ويزيد من معلوماتك

  • حمان

    الله يبارك فيك

  • المغرب محمد

    شكرا جزيلا

  • ألمانيا ياسر

    اكرمكم الله وجزاكم الله كل الخير والثواب

  • نديم العمر

    شكرا كتير انا كنت خايف من الخصيتين

  • الجزائر محمد

    شكرا على المعلومات المفيدة وجزاكم الله خير

  • تركيا شاكر

    جزاك الله كل خير أخي الكريم

  • زيان

    شكرا على المعلومات

  • السودان slah السودان

    زاكم الله عنا كل خير

  • جويانا الفرنسية أكرم فؤاد

    شكرا جزيرا على المعلومة المفيده

  • مجهول محمد مصطفي

    جزاك الله خير الجزاء

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً