توجيه لراغبة في الطلاق لتزويجها جبراً بمن لا تحب في ظل وجود الأولاد - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توجيه لراغبة في الطلاق لتزويجها جبراً بمن لا تحب في ظل وجود الأولاد
رقم الإستشارة: 411281

4900 0 409

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقد تزوجت مجبرة، ولا أحب زوجي، وإنما أحترمه فقط لأن لي منه أولاداً، ولا أستطيع العيش معه لأنه لا يفهمني ولا أفهمه، وهو يعرف أني لا أحبه ولكنه باق معي من أجل الأولاد، وأتمنى أن يأتي اليوم الذي أنفصل عنه، ولن أسامح من كان السبب - أهلي - في حالتي هذه.

وقد نفد صبري ولم أعد أتحمل، وأصبحت حياتنا لا تطاق، وأنا متأكدة أني عندما أنفصل عنه فإن حياتي ستستقر إن شاء الله، ولكن لا أحد راض عن قراري هذا، ولا أستطيع عمل شيء وأشعر أني ضائعة ومظلومة، فماذا أفعل؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل جلاله أن يفرج كربتك وأن يقضي حاجتك، وأن يجعل لك من لدنه وليا ونصيراً.

وبخصوص ما ورد برسالتك فبداية أقول لك: كان الله في عونك، ويغفر الله لمن ظلمك وأضاع حقك وحرمك متعة الحياة الزوجية السعيدة المستقرة، فإنه ومما لا شك فيه أن عيش الإنسان مع شخص لا يحبه عقوبة ما بعدها عقوبة، ولقد أعطاك الله عز وجل الحق في اختيار من ترتاحين له ورفض من لا تستريحين له، ولكن الأعراف والتقاليد صارت في حياة معظم الناس - مع الأسف الشديد - أقوى وأعظم تأثيراً من الشرع المطهر، مما ترتب عليه وجود عشرات الضحايا من أمثالك.

وهذا الحق ليس محدداً بوقت معين، فمن حق المرأة أن تطلب الطلاق من زوجها في أي وقت تشعر فيه بعدم رغبتها فيه أو قبولها له، بشرط أن تكون هذه هي الحقيقة ولا توجد أي فرصة للتفاهم أو الحوار وأغلقت كل أبواب القبول.

ولذلك لابد أن تبذلي كل ما يمكن وتأخذي بجميع الأسباب لكي تنجحي في حياتك الزوجية، وينبغي ألا يغيب عن بالك أن هناك من سيدفع ثمن قرارك هذا وهم أبناؤك، وإذا كان من حقك أن تبحثي عن راحتك وسعادتك فإن من حهقم أيضاً ألا تحرميهم من حقهم في إبداء رأيهم واختيار الحياة التي يريدون، ولابد من وضعهم في الاعتبار حتى لا تفعلي بهم ما فعله أهلك بك، والواجب عليك أن لا تعالجي الضر بضرر أشد منه.

فعليك أن تنظري في الأمور كلها من جميع الزوايا، وأن لا يدفعك بحثك عن حقك أن تضيعي حقوق الآخرين، نسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق سمير البوتاني

    ياست مي . انتي اهلك جبروكِ على الزواج زوجك الله يجبر خاطرة شو ذنبه يتحمل خطا ليس خطئه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: