التردد بين ترك العمل في بلاد الغربة من أجل إعالة الأهل وبين القرب منهم لحل مشاكلهم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التردد بين ترك العمل في بلاد الغربة من أجل إعالة الأهل وبين القرب منهم لحل مشاكلهم
رقم الإستشارة: 414201

4520 0 488

السؤال

السلام عليكم.

أعمل خارج البلد كي أعين أسرتي؛ لأن دخلي في بلدي لا يكفينا، وأنا أكبر إخوتي، وسؤالي هو أن أحد الأقارب اتصل بي وأخبرني بأني يجب أن أعود وأعمل بجانب أهلي؛ لأنهم يعانون من مشاكل أسرية، وممكن تصل لمرحلة الشتات، مع العلم بأني لا أستطيع أن أعينهم مادياً هناك، وهذا قرار ليس سهلاً علي؛ لأني إذا تركت عملي لن أستطيع العودة لعملي فما هو الحل؟

جزاكم الله خيراً أرجو الإسراع بالإجابة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هيثم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله تبارك وتعالى أن يفرج كربتك وأن يقضي حاجتك، وأن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يصلح أحوال أهلك، وأن يعينك على اتخاذ القرار الصائب الموفق.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أخي الكريم الفاضل – فإني حقيقة لا أدري ما هي درجة القرابة بينك وبين هذا الأخ الذي أتصل بك، وهل هو على علم واطلاع كافٍ حقيقة بظروف أهلك وأحوالهم؟ ثم لماذا لم يتصلوا هم بك؟ ولماذا لم تتصل أنت بهم لتطمئنَّ منهم مباشرة؟ فقد يكون هذا الأخ نقلت إليه معلومات غير دقيقة أو أن الأمر لا يقتضي نزولك على سبيل السرعة ووقوفك بجوار أهلك؛ لأن هذه مسائل حقيقة ليست سهلة، خاصة وأنك العائل الوحيد للأسرة، وأنك جئت هنا وتركت أهلك ووطنك وتركت حياتك الطبيعية التي يعيشها غيرك لتعينهم على حياة طيبة كريمة، وفرص العمل - كما تعلم – ليست كبيرة وليست متاحة لكل أحد ولا في كل وقت، وأنت الآن في عمل حتى وإن كنت تعاني فيه ما تعاني إلا أنك على الأقل تحقق بعض الوفرة التي تستطيع أن تعيل بها إخوتك ووالديك؛ لذا أقول بارك الله فيك:

عليك الاتصال مباشرة بأهلك والاطمئنان عليهم وسؤالهم عن هذا الكلام الذي بلغك، وانظر في حجم المشكلة؛ لأن هناك مشاكل وجودك لن يحلها، وهناك مشاكل وجودك قطعاً يحلها أو يساعد في حلها، فانظر إلى حجم المشكلة إذا كانت فعلاً تقتضي أن تكون بجوارهم فاحتسب الأمر عند الله تعالى إذا لم يكن هناك بديل، أما لو أن هناك أي بدائل أخرى كأن يستعان مثلاً بأحد أقاربك المقربين أو يتم حل المشكلة في زيارة فمن الممكن أن تنزل إجازة سريعة - على العيد مثلاً – وأن تجتهد في حل المشكلة من جذورها ثم ترجع سالماً إلى عملك؛ لأن وجودك الآن في العمل مهم جدّاً بالنسبة لهم جميعاً، ووجودك معهم قطعاً سيعطل هذا الأمر ولن تستطيع إعانتهم مادياً، ولن تتمكن أيضاً من تحقيق أي مصلحة لنفسك، فأنا أقول - بارك الله فيك -:

اتصل بهم واعرف منهم الحقيقة وناقشهم في الأمر، وانظر هل الأمر يقتضي فعلاً أن تنزل، وإذا كان من الممكن أن يكون هناك أحد تستعين به يقوم على حل المشكلة فافعل، فإن لم تستطع فإذا كان من الممكن أن تأخذ إجازة من عملك ولا تترك عملك بالكلية، خذ إجازة وانزل - بارك الله فيك – وحاول أن تعالج الأمور، فإذا تم علاجها وانتهت المشكلة وعادت الأمور لمجاريها فعد إلى عملك لأنهم في حاجة ماسة إليك.

أما إذا لم تنته المشكلة واقتضى الأمر فعلاً ضرورة وجودك فهناك سوف تكون على الواقع وسترى الأمور على طبيعتها، وستكون لديك القدرة على اتخاذ القرار المناسب.

أما الآن فلا أنصح أبداً بأن تترك عملك مطلقاً بهذا الكلام، وإنما - كما ذكرت - لابد لك من التأكد بالطريقة التي أشرت عليك بها، وأسأل الله تبارك وتعالى أن يُصلح أحوال أهلك، وأن يصرف عنهم السوء، وأن يباعد بينهم وبين المشاكل، وأن تظل في دعمهم وفي إكرامهم، وفي الوقوف بجانبهم حتى يكرمك الله برضاه ورضوانه.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً