الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى احتمالية حدوث الأمراض الوراثية في زواج الأقارب
رقم الإستشارة: 414381

4836 0 487

السؤال

عائلتان لا يوجد فيهما أمراض وراثية، ولا يوجد بينهما قرابة سوى الأم، حيث إن الأمهات لكل عائلة أخوات، فتزوج الابن ابنة خالته، فهل بالضرورة أن ينجبوا أبناء فيهم خلل وراثي؟
أفيدوني أرجوكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سوسو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيكون أمر حدوث الأمراض الوراثية أو العيوب الخلقية نتيجة زواج الأقارب مجرد احتمالات وليس شيئاً ضرورياً أو مؤكداً حدوثه، ويتوقف الأمر على كل شخصين، ومدى الاحتمالات التي تكون بين الزوجين حسب الجينات الوراثية بينهما؛ لذا لا يمكن الجزم سواء بحتمية الإصابة أو باستبعاد الإصابة هكذا من خلال التاريخ المرضي للعائلتين فقط، صحيح أن هذا أمر يحدد كثيراً نسبة الإصابة، ولكن أيضاً يوجد من التحاليل من الزوجين ما تحدد بشكل أكبر احتمالات الإصابة بهذه الأمراض؛ لذا فإذا كانت معرفة هذا الأمر سيحدد مصير الزواج فيفضل عمل التحاليل، ومعرفة التاريخ المرضي للعائلتين، أما إذا كنت لا تعتدين بهذه النتائج والزواج ماضٍ فأرى ألا تشغلي بالك بهذا الأمر.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً