الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى أهمية رفض أهل الشاب من يريد الزواج بها
رقم الإستشارة: 415801

3778 0 420

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليك شيخنا الفاضل وأثابك عنا خير الجزاء، هذا سؤال من أخي.

أنا شاب مقيم بدولة أوروبية للدراسة والعمل منذ فترة، ومن شهور خطبت فتاة من بلدي ولكنها هي الأخرى تقيم مع أسرتها ببلد أوروبي غير البلد الذي أنا مقيم فيه، وتمت الخطبة بموافقة الطرفين - أسرتي وأسرتها - وكنت قد صليت صلاة الاستخارة من قبل الخطبة وقبل رؤية الفتاة؛ حيث أنها تقيم كما قلت ببلد آخر، وعند رؤيتها شعرت بارتياح وقبول مني لها - والحمد لله - وتمت الخطبة بموافقة أسرتي ورضاهم، وخلال هذه الأشهر كان بيننا اتصال أحياناً وبعلم أهلها وأهلي، وكنت مع كل مرة أتحدث إليها يزداد إحساسي بالارتياح والرضا والقبول.

ومنذ شهر زارت خطيبتي البلاد، وذهبت أسرتي لزيارتها حيث أنهم لم يروها إلا عن طريق النت والصور لأنهم كان صعبا عليهم حضور الخطبة بسبب التأشيرة وصعوبة الحصول عليها بسرعة، ومشكلتي بدأت الآن فبعدما زاروا الفتاة ورأوها لم تعجبهم الفتاة ولا الأسرة، وقالوا إنها غير مناسبة، فهي ليست جميلة، وعائلتها دون مستوانا الاجتماعي، ويبدو أنهم فوضويون، وطريقة أستقبالهم لم تكن بمستوى، وأشياء من هذا، أصبحت في حيرة، فعندما تحدتث لأبي وأمي قالوا لي: إذا كنت مرتاحاً ومنسجما معها وتراها مناسبة لك فنحن لا نمانع، ولكن هذا رأينا فيها وفي أسرتها، فزادت حيرتي بين محبتي وطاعتي وبري لأبي وأمي مع أنهم تركوا لي القرار، ولا أظن أنهما سيمانعان إذا قررت الاستمرار بهذه الخطبة، ولكن أخشى أن أكون قد أخطات في حقهما أو أن أظلم نفسي والفتاة بتركها.

مع العلم قبل الخطبة وعند سؤالنا عنها وعن أبيها في البلد المقيمين فيه امتدحوهم وشكروهم لي، وأنا الآن في حيرة وقلق، مع أنني لا زلت أصلي صلاة الاستخارة وأجتهد في صلاتي بالدعاء، ولكن أحتاج منكم لمشورة ورأي!
الله يرضى عليك - شيخي الفاضل - أرشدني مما أتاك الله من العلم والحكمة ما الذي عليّ فعله؟ ولا تنسني من صالح دعائك فأنا بحاجة إليه.
بارك الله فيك وجزاك كل الخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Laila حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن العبرة بما في نفسك من ميل وارتياح، ولا ذنب لها في فوضى أهلها، إذا لم تكن مشاركة في تصرفاتهم وراضية بها، وليس من الضروري أن يعجبهم جمالها، ولكن المهم أن تحوز على إعجابك وتفوز برضاك أنت.

وأنا في الحقيقة سعيد بكلام أهلك وإرجاعهم الأمر لك؛ لأنك صاحب المصلحة، وقد ينجح الآباء والأمهات في اختيار ثوب لأبنائهم أو طعام لأولادهم، ولكنهم قد لا ينجحون في اختيار زوجة أو زوج؛ لأن (الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف)، فإذا وجدت في نفسك ميلاً للفتاة وارتضيت دينها فأكمل المشوار، واجتهد في إرضاء والديك، واحرص على زيادة البر بهم والإحسان إليهم.

وأنصحك أخي الفاضل بعد إقامة علاقات في غير الإطار الشرعي والانتهاء عن ذلك حتى وإن كانت خطبة لأن الخطبة ما هي إلا وعد بالزواج ولا تبيح العلاقات وغيرها.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ونسأله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً