فرصة الإبداع في تخصص الهندسة مع عدم الرغبة فيه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرصة الإبداع في تخصص الهندسة مع عدم الرغبة فيه
رقم الإستشارة: 418601

3070 0 391

السؤال

السلام عليكم

التحقت بالدراسة في قسم الهندسة رغم عدم رغبتي بالهندسة، ولا أستطيع الدخول إلى المجال الذي يعجبني، وقد رضيت بهذا المجال، فكيف أستطيع أن أفلح فيه وأن أُبدع فيه؟ وهل هناك أمل في ذلك، أم عدم رغبتي فيه ستمنعني من النجاح فيه؟!

علماً بأني أنوي الدراسة والاجتهاد وأحاول الإبداع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الماسة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن لكل مجتهد نصيباً، فتوكلي على القريب المجيب، وأكثري من الصلاة والسلام على رسولنا الحبيب، وأحسني إلى البعيد والقريب، ومرحباً بك في موقعك، ونسأل الله أن يلهمك رشدك، وأن يرزقك القلب المنيب.

ولا شك أن وصولك إلى هذا المستوى العلمي يدل على أن الله وهبك قدرات عالية على الفهم تؤهلك للنجاح، وتوصلك بإذن الله إلى الخير والفلاح، فاشكري الله على ما أولاك، وأشغلي نفسك بعبادته ورضاه، ونظمي وقتك، واحرصي على المذاكرة والاجتهاد ثم توجهي لرب العباد.

ولا يخفى عليك أن الإنسان إذا أراد النجاح في أي ميدان، فإنه يمكن أن ينال ذلك بتوفيق الله، ثم بحرصه على بذل الأسباب بعد التوكل على الكريم الوهاب، ونسأل الله أن يلهمك رشدك وأن يدلك على الحق والصواب.

وقد وُجد من أبدع في غير مجال تخصصه، والهمة العالية توصل أصحابها إلى المعالي، فعليك بالآتي:

1- اللجوء إلى الله.
2- مصادقة ومسايرة الصالحات صاحبات الهمة العالية.
3- تنظيم الوقت.
4- إعطاء الجسم حقه من الغذاء وحظه من الراحة.
5- بذل أسباب النجاح.
6- الابتعاد عن المعاصي فإنها تنسي العلم.
7- بر الوالدين وصلة الرحم والإحسان إلى الجيران والمحتاجين، ليكون العظيم في حاجتك.
8- الصبر فإنه مفتاح النجاح والفلاح.
9- تقوى الله عز وجل، فإن الله وعد أهلها بتيسر الأمور فقال سبحانه: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ))[الطلاق:4]، نسأل الله لك التوفيق والنجاح.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً