الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق في الزواج بقضاء الله وقدره وحكمته
رقم الإستشارة: 55224

107321 0 1153

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد قرأت جواب الدكتور على أحد السائلين بالنسبة للزواج وأنه قسمة ونصيب، ولم يكن الجواب شافياً بالنسبة لي، ولذلك قد يتقدم للفتاة عددٌ من الشباب، أحدهم يظهر أنه متزن ولكن مع القليل من التعامل يظهر العكس، وآخر لا يعرف خيره من شره، كل ما أريد السؤال عنه هو: أنه قد تقدم خلال الفترة الماضية عدد من الشبان لخطبتي، ولكني لم أسترح لأيٍ منهم، ولم يكونوا على قدر كافٍ من الالتزام، ولم أعرفهم جيداً، ولكني لا أشعر أن أحداً منهم يناسبني، فأنا أريد شاباً عاقلاً متزناً يخاف الله، ويستطيع أن يحميني، وأشعر بالأمان معه، وهؤلاء الشباب الذين تقدموا لي لا أشعر أن أحداً منهم قريب، وبعد أن أرفض أشعر بالتسرع، ويقول لي الجميع: إني لن أصل لما أريد، وإني أنظر إلى نفسي نظرة عالية، وعندما أرى الفتيات يحاولن التعامل مع الشباب ويتعرفن عليهم ويصلن للأشخاص الذين يريدونهم أشعر بالخوف على نفسي من أن أتصرف يوماً مثلهم، فهل إذا كان لي نصيب بأي أحد من هؤلاء الشباب الذين تقدموا لي حتى لو رفضته لرجعت الدنيا وجمعتني به؟ وهل أن الإنسان الذي كتبه الله لي لم يأت، أم أن الزواج هو من اختياري؟ هل يجب علي البحث عمن أريد، أم أترك الأمر لله يعطيني نصيبي؟ وهل المكتوب مكتوب ولا يتغير؟ وهل بإمكاني الدعاء بأي دعاء لتيسير أموري؟ وقد أصبحت أخاف العنوسة من الآن وأخاف أن أوافق على شخص غير متزن من أجل المجتمع فقط، ماذا أفعل؟ أريد جواباً مقنعاً، هل هو قدر محتوم لا يمكن تغييره أم اختيار؟ وجزاكم الله كل خير، ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة المباركة/ هيا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا دائماً في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يبارك فيك، وأن يكثر من أمثالك، وأن يثبتك على الحق، وأن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يرزقك زوجاً صالحاً.

وبخصوص ما ورد برسالتك فيما يتعلق بموضوع الزواج، فأرى أن الأمر يحتاج إلى شيء بسيط من الإيضاح والتفصيل.

إن الكلام الذي اطلعت عليه في بعض الاستشارات حق ولا شك في ذلك إن شاء الله، كل ما في الأمر أنه قد يكون غير واضح بالنسبة لك أو به نوع من الغرابة والأمر في غاية البساطة.

إن من عقيدة المؤمن الصادق الإيمان الإيمان بقضاء الله وقدره، وأنه لا يقع في ملك الله إلا ما أراد الله جل جلاله، وهذا ركنٌ من أركان الإيمان لا يتم إيمان المسلم إلا به، حيث إن الله علم كل شيء قبل خلق السماوات والأرض، وكتب ذلك في اللوح المحفوظ، وهو قادرٌ على تنفيذ ذلك بإرادته ومشيئته سبحانه، وهو خالق كل شيء.

فلا يمكن أن يحدث أي أمر حتى هبوب الريح وتساقط أوراق الشجر، والصحة والمرض، والغنى والفقر، والحر والبرد، كل ذلك لا يحدث إلا بعلم الله وإرادته، ومن هذه الأمور المقدرة أمر الرزق والزواج والإنجاب والسعادة والشقاء وهكذا، ودورنا نحن يتمثل في الآتي:

1- الاستخارة: وهو أن أصلي ركعتين بنية الاستخارة حول هذا الشخص الذي تقدم لي ما دمت أرى أنه مناسب لي، فإذا تقدم إليك أي شاب، ورأيت أنه مناسب لك وبه الصفات التي تريدينها ما عليك إلا أن تستخيري الله تعالى، وكذلك تستشيري من تثقين في حكمه وكلامه، وليس معنى هذا إلغاء دورك أو اختيارك، بل على العكس، هذا فقط يدعم دورك ويصححه وليس أكثر، فالشخص الذي تستريحين له وتشعرين بأنه مناسب لك فعلاً في الظاهر تقومين بالاستخارة عليه، وهي عبارة عن طلب خير الأمرين، هل هذا يصلح أن يكون زوجاً لي أم لا؟ لأنك لا تعلمين الغيب، وقد يكون مناسباً ظاهرياً إلا أن الحقيقة على خلاف ذلك، فالاستخارة تأتيك بهذا الغيب الذي لا تعلمينه وتوضح لك الحقيقة التي تجهلينها، فهي مساعدة لك على تصحيح مسار اختيارك فقط؛ لأن الذي يعلم السر وأخفى هو الله، والذي يعلم الغيب وحده هو الله، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الاستخارة في الأمور كلها، فأي أمر كان الصحابة يستخيرون عليه، ولذلك كانوا أعظم الناس توفيقاً وسعادة في حياتهم.

كذلك الاستشارة، وسؤال من حولك؛ حتى تجمعي وجهة نظرك إلى وجهة نظرهم؛ لاحتمال أن تكون هناك أمور لا تعرفينها ويعرفها غيرك، وبهذه الطريقة ستوفقين إلى الزوج المناسب، لأنك جمعت بين إرادتك أنت شخصياً وإرادة الناس الثقات كذلك، فكل الذين رفضتهم ليسوا من نصيبك ولا يصلحون لك فعلاً، وإنما يصلحون لغيرك، وإذا كان فيهم شخص يصلح لك لما رفضتيه أساساً، أو قد يتقدم إليك مرةً أخرى فتشعرين بالراحة نحوه والانسجام معه، فكثيراً ما يتردد الإنسان منا في أي أمر يرفضه ثم يوافق عليه بعد ذلك، وبالنسبة لمسألة البحث عن الشخص المناسب فهذا لا يجب عليك، بل ولا يليق بفتاةٍ مسلمة فاهمة مثلك؛ لأنه خلاف الشرع والعرف، وإنما أنتِ عليك الالتزام بدينك والمحافظة على أخلاقك ومبادئك الإسلامية في كل شيء، وسيسوق الله إليك الشباب سوقاً لتختارين منهم ما ترين مناسباً لك وتستخيرين الله عليه.
ولا مانع من الدعاء أن يرزقك الله زوجاً صالحاً يكون عوناً لك على أمر دينك ودنياك، ولا تتعجلي الاختيار، فأنت ما زلت صغيرة والحمد لله، وأمامك فرص كثيرة في المستقبل، وخوفك من العنوسة لا محل له، كل ما عليك الحرص على الالتزام الصادق والصحيح بالإسلام عقيدةً وعبادةً وسلوكاً وأخلاقاً، مع الدعاء أن يتم الله عليك نعمته بالزوج الصالح الذي تسعدين معه في الدنيا والآخرة، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • سوريا نفس حيرة الأخت

    السلام عليكم
    أعاني تماما ماتعانيه أختي السائلة من حيرة وقلق وخوف
    والتشتت من أن هل الزواج مسيرين به ام مخيرين؟ ..هل أنا اختار شريك حياتي ام الله يرسله لي ويكتبه لي بما أن الزواج يصنف على أنه رزق
    وكيف أن فتيات يتزوجن بشباب تعرفن عليهم باختيارهم ..هذا يجعلني افكر بأن بإرادة البشر

  • السعودية مونا

    لا يتنافى زواج البعض بازواج اختاروهم بانفسم مع كون الموضوع قدر فالله قدر ان يكون زوجها في هذا المكان لتختاره , فالزوجة قدر اختارها الخاطب او الزوج في البداية

  • أسبانيا khalida

    كل شيئ على حق وجزاكم الله خيرا

  • الأردن فلسطين

    انا وقعت في نفس الحيره بس لما صرت ادعي واناجي الله احس حالي ارتحت انا لسه ما اتزوجت بس انا متأكده ان ربنا كريم وما رح ينساني

  • العالية

    بسم الله
    لاتخافي يا اختي و لا تياسي لان الزواج قضاء و قدر.لقد كنت مثلك الى ان ارسل الله لي خطيبا متدينا و خلوقا و الحمد لله على نعمه الكثيرة.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً