الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقت ظهور الإيدز في المريض
رقم الإستشارة: 874

4877 0 314

السؤال

إذا شك الإنسان أنه تعرض لانتقال فيروس نقص المناعة "الإيدز" إليه بشكل أو بآخر فبعد أي فترة يمكنه أن يجري تحليل الإيدز لكي يتأكد أنه لا يحمل هذا الفيروس، حيث كما سمعنا أن التحليل لا يظهر النتائج الصحيحة بعد انتقال المرض للشخص السليم مباشرة.



الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/                               حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الإصابة بفيروس الإيدز لا تعني ظهور الأعراض في المصاب في فترة وجيزة فقد تمتد هذه الفترة أحياناً إلى حوالي 10 سنوات، وفي خلال هذه الفترة يكون الجهاز المناعي مسيطراً على الوضع ويمكن الكشف عن وجود الفيروس بصورة غير مباشرة بفحص الأجسام المضادة للفيروس في الدم وهذا بالطبع ليس بالفحص الدقيق 100%.
أما أفضل وسيلة لاكتشاف وجود الفيروس في الجسم فهي عن طريق فحص الحمض النووي للفيروس، وهذا الفحص يمكنه الكشف عن وجود الفيروس في جسم المصاب خلال فترة وجيزة جداً من الإصابة، وتتم العملية عن طريق تضخيم كمية الحمض النووي بواسطة إنزيمات معينة وبالتالي الكشف على وجود الفيروس وهذا الفحص يسمى Polymerase chain reaction
ويستخدم هذا الفحص لتأكيد وجود الفيروس في الجسم بعد فحص الأجسام المضادة أولاً، كما توجد العديد من الفحوصات الأخرى التي تعكس وضع مناعة الجسم.




مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً