الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى صحة تزاور الأرواح في القبور
رقم الفتوى: 105971

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الأول 1429 هـ - 19-3-2008 م
  • التقييم:
17229 0 315

السؤال

لدي سؤال يراودني دائما هو أنه هل صحيح إذا مات الشخص يستقبله أهله الميتون من قبله فنحن في العراق دائما نسمع من أهلنا (من الجد والجدة ) فليفرح أهلك بك لقد لحقت بهم ؟ وهل ختم القرآن إلى الشخص الميت لا يصله ؟ حتى ولو كان من ولده ؟ ولكم جزيل الشكر. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما عن وصول ثواب قراءة القرآن للميت فقد سبق تفصيله في الفتوى رقم:3406، وأن الراجح إن شاء الله وصول ثواب القراءة للميت من ولده وغيره.

وأما عن مدى صحة تزاور الأرواح في القبور، فسبق بيانه في الفتوى رقم 15281.

ولمزيد من الفائدة انظر هذا الرابط: http://www.islam-qa.com/index.php?ref=20820&ln=ara&txt=

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: