الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إتيان العراف وتصديقه إذا ادعى أن الله ألهمه بما أخبر
رقم الفتوى: 116726

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 محرم 1430 هـ - 7-1-2009 م
  • التقييم:
6207 0 213

السؤال

أريد أن أسألك عما يأتي: من أتى عرافا يسأل الله قبل المباشرة أن يلهمه ويطلعه في الأمر المسؤول عنه، ويقول له العراف بعد أن سأل الله: إن يلهمني ويطلعني لأخبرك وإلا فلا، وبعد إخباره صدقه بما أخبر فما حكم هذا الموضوع ؟ وأرجو منك الإجابة والتوضيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إتيان العراف والكاهن حرام وكبيرة من أكبر الكبائر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد. رواه أحمد وأبو داود، قال صاحب عون المعبود: الكاهن هو الذي الذي يتعاطى الخبر عن الكائنات في مستقبل الزمان، ويدعي معرفة الأسرار.

فلا يجوز للمسلم أصلا القدوم على العراف لما ذكر من الدليل، وما ذكره عن العراف المذكور إنما هو خداع يريد من ورائه إبعاد تهمة العرافة والسحر والكهانة عن نفسه، وليظهر أمام العوام أنه صالح يدعو الله فيستجيب دعوته، أو ما أشبه ذلك، وبالتالي فهو أحرى بأن يبتعد عنه.

وللمزيد من الفائدة والتفصيل عن هذا الموضوع انظر الفتاوى التالية أرقامها: 100558 ، 80086 ، 64314 .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: