الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفكروا في آلاء الله ولا تفكروا في الله
رقم الفتوى: 11727

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 رمضان 1422 هـ - 3-12-2001 م
  • التقييم:
10837 0 358

السؤال

1-هل التفكير في ذات الله حرام ؟ وما عقوبة من يفكر في ذات الله ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن أراد معرفة ربه وخالقه فعليه أن يعرفه بما عرف به سبحانه نفسه في كتابه الكريم، وعلى لسان رسوله الكريم، من الأسماء الحسنى، والصفات العليا، وبما بثه في هذا الكون الفسيح من الآلاء والآيات الدالة على عظمته وربوبيته وألوهيته سبحانه، ولا يمكن لمخلوق مهما كان أن يدرك حقيقة ذات الخالق سبحانه، لقوله سبحانه: (ولا يحيطون به علماً) وقوله: (لا تدركه الأبصار) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: "تفكروا في آلاء الله، ولا تفكروا في الله" أخرجه أبو الشيخ والطبراني في الأوسط عن ابن عمر رضي الله عنهما، وحسنه الألباني.
ومما يشهد لهذا أن فرعون لما سأل موسى عليه السلام قائلا: (وما رب العالمين) قال له موسى: (رب السماوات والأرض وما بينهما) ففرعون سأل عن ذات الله، وموسى أجابه بصفاته.
وهذا هو المسلك السليم للمؤمن. ومن وجد في نفسه وسوسة للشيطان بالتفكر في ذات الله فليستعذ من ذلك، وليقل آمنت بالله.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: