الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة الأساطير بغرض التثقيف والتسلية
رقم الفتوى: 119127

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الأول 1430 هـ - 16-3-2009 م
  • التقييم:
12522 0 495

السؤال

هل قراءة كتب الميثولوجيا أي الأساطير بغرض التثقيف مثل كتاب مغامرة العقل الأولى؟ يعتبر قارئها مذنبا بالشرك ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من قراءة القصص الخيالية: الأساطير بغرض التسلية والتثقيف، حتى وإن كانت خالية من الفائدة، ما لم تشتمل على ضرر أو محظور شرعي، كاحتوائها على معان شركية، أو انحرافات فكرية أو حط من قدر الدين والقيم الأخلاقية، أو دعوة للرذائل ونحو ذلك، ومع هذا فينبغي الإقلال منها حفاظاً على الوقت الذي هو رأس مال المرء وقوام دينه. وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 46491، والفتوى رقم: 113856.

أما كتاب مغامرة العقل الأولى فلم نطلع عليه، ولكن ينظر في تحقق الشرط السابق فيه، فإن خلا مما سبق ذكره فلا حرج في قراءته، وإن كان غيره أولى منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: