الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الضابط الذي يميز ما يحل وما لايحل من الألعاب
رقم الفتوى: 121526

  • تاريخ النشر:الخميس 13 جمادى الأولى 1430 هـ - 7-5-2009 م
  • التقييم:
25423 0 361

السؤال

هل اللعب بلعبة جي تي أى سان أندرياس بالتحديد حلال أم حرام، أرجو الرد عبر الإيميل بأسرع وقت ممكن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالكلام على حكم هذه اللعبة تحديداً فرع عن معرفتها وتصورها، ولا نعلم عن صفتها أو طريقة لعبها شيئاً، ولو أرسل السائل وصفاً لها لأمكننا الكلام عليها تحديداً، ولا يخفى على السائل وجود الآلاف من الألعاب الآن والتي يصعب الجلوس لمشاهدتها ومعرفة حكم كل واحدة منها، ولكننا نذكر الضابط الذي به يستطيع المسلم أن يميز بين ما يحل من هذه الألعاب وما لا يحل، فنقول: هذه الألعاب إن اقترنت بمحرم من قمار أو رهانات أو صور خليعة أو صور نساء، وهذا إذا كان اللاعب من غير النساء - أو موسيقى أو نشر محرمات أو عقائد فاسدة أو دعوة إلى رذيلة حرم اقتناؤها واللعب بها.

أما إذا جردت من هذه المحرمات وما في معناها، فلا بأس باللعب بها لكن بشرط ألا يؤدي ذلك اللعب إلى التفريط في الواجبات، وقد بينا هذا الحكم في فتاوى سابقة منها على سبيل المثال، الفتاوى ذات الأرقام التالية: وما أحيل عليه فيها: 12390، 53446، 1698، 23118، 34924، 63389، 111654.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: