الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يلزم المرأة إذا شكت في قضاء الصوم
رقم الفتوى: 127112

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رمضان 1430 هـ - 14-9-2009 م
  • التقييم:
7294 0 241

السؤال

مشكلتي أنني نسيت، هل قضيت أيام الحيض من رمضان الماضي أم لا؟ لكنني أتذكر أنني صمت مباشرة بعد رمضان، وكنت أصوم يومي الخميس والجمعة حتى انتهيت، وأحيانا لا أذكر، هل هذا حصل بعد آخر رمضان أو الذي قبله، حاولت أن أسأل أمي فقالت إنني صمت، إلا أنها ليست متأكدة تماما أيضا، فماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت تشكين، هل قضيت ما أفطرته من أيام أم لا؟ فالأصل بقاء هذه الأيام في ذمتك فيجب عليك قضاؤها حتى تبرأ ذمتك بيقين، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله: وأما من علمت أن عليها صوم يوم أو أكثر ولكنها شكت هل صامته أم لا؟ فإنه يجب عليها أن تصومه، لأن الأصل بقاؤه. انتهى.

وإن كنت تجهلين أنه يلزمك هذا الصيام قبل دخول رمضان التالي فلا كفارة عليك، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 41521، وإن أردت الاحتياط لدينك فمع القضاء أطعمي عن كل يوم مسكيناً كفارة لتأخير القضاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: