الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإيمان بأحوال البرزخ والآخرة من أسباب صلاح أحوال الناس
رقم الفتوى: 136688

  • تاريخ النشر:الخميس 28 جمادى الآخر 1431 هـ - 10-6-2010 م
  • التقييم:
9323 0 454

السؤال

كيف نرد على من قال بتخلف المسلمين ورجعيتهم، ولكي نسير إلى ركب الدول المتقدمة لا نفكر في الأساطير والأكاذيب وخاصة عذاب القبر.أرجو الرد سريعا نوضح لهم مدى عزة الاسلام؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتخلف المسلمين اليوم حقيقة لا تنكر، ولكن ذلك من أظهر الأدلة وأكبر الشواهد على عظمة الإسلام وكونه الحق المحض، وبيان ذلك أن المسلمين الأوائل لما اعتنقوه وتمسكوا به أصبحوا قادةالعالم وسادته بعد أن كانوا في جاهلية مظلمة بكل ما تعنيه الكلمة من معان. ثم لما تنكر المسلمون لدينهم وأعرضوا عن كثير من أحكامه وشرائعه صاروا أذل أمة في الأرض. وهذا هو شأن الحق دائما: أن يعلو أهله إن تمسكوا به، ويذلوا إن أعرضوا عنه، كما قال الله تعالى: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ. {النور: 55}. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: جعل الذل والصغار على من خالف أمري. رواه أحمد، وحسنه الألباني. وقال أيضا صلى الله عليه وسلم: إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم. وفي رواية: ليلزمنكم الله مذلة في رقابكم لا تنفك عنكم حتى تتوبوا إلى الله وترجعوا على ما كنتم عليه. رواه أبو داود وأحمد، وصححه الألباني. وعن تميم الداري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام، وذلا يذل الله به الكفر. فكان تميم الداري يقول: قد عرفت ذلك في أهل بيتي، لقد أصاب من أسلم منهم الخير والشرف والعز، ولقد أصاب من كان منهم كافرا الذل والصغار والجزية. رواه أحمد، وقال الهيثمي: رواه أحمد والطبراني، ورجال أحمد رجال الصحيح. اهـ. وراجع تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 134965.

فلا بد إذن من التفريق بين حال المسلمين عند ما يحكمهم دينهم وتقودهم شريعتهم، وبين حالهم عندما تحكمهم أهواؤهم وتقودهم شهواتهم. وهذا جلي ظاهر بفضل الله، ويكفي لإثباته مساءلة التاريخ واستنطاق الواقع واستقراء الأحداث.

وقد سبق شيء من هذا في الفتوى رقم: 64123.

ولكمال الموضوع نرجو الاطلاع على الفتويين: 118176، 1293، للأهمية.

وأما مسألة الإيمان بعذاب القبر وسائر أمور الآخرة فهذا من أدعى الأسباب لاستقامة معايش الناس وصلاح أحوالهم، فطغيان الناس وظلمهم وتعديهم وبغيهم إنما هو بسبب غياب هذا الإيمان أو ضعفه، واستحباب الدنيا وإيثارها على الآخرة. وهذا أمر واقع مشاهد معلوم لا يحتاج إلى برهان ولا تدليل. ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتويين: 28326، 58302.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: