الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضمة القبر والإفساح للمؤمن بعدها
رقم الفتوى: 152765

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ربيع الآخر 1432 هـ - 27-3-2011 م
  • التقييم:
13046 0 366

السؤال

لقد كنت أقرأ ردكم على هذا السؤال عن الحياة البرزخية: 10565 رقم الفتوي، وقد لفت انتباهي أن في الحديث الأول قيل إن المؤمن بعد أن ترجع روحه لجسده ويجلساه الملكان ويسألاه ويجيب فإنه يفرش قبره أخضر من الجنة، ويوسع عليه مد بصره، وفي الحديث الأخير أن سعدا لم ينج من ضغطة القبر، وإنه فرج عليه بعدها، وهو الذي تحرك عرش الرحمن لموته (مع العلم أني قرأت عن أحد العلماء المعاصرين أن هذا حديث ضعيف. إذ لم يهتز عرش الرحمن لموت أحد)، على العموم سؤالي هو كيف أفرق بين التعارض (إن وجد) في الحديثين؟هل فعلا أن الجميع سيضمه القبر أو يضغطه، فإن كان مؤمنا يفرج عليه بعدها، إذ إنه لوهلة تفهم من الحديث الأخير عن سعد أن هذه الضمة ليست كما يقال إنها ضمة اشتياق، هذا ما يفهم من سياق الحديث، ولو كانت كذلك لكن سياق الحديث يختلف في اللهجة والنبرة والموضع، فكيف أفرق بينهما؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تعارض بين كون المؤمن يوسع له في قبره بعد سؤاله فيه، وبين ما يناله أول نزوله القبر من الضم، قال السفاريني في لوامع الأنوار: قال أبو القاسم السعدي: والفرق بين المسلم والكافر في ضمة القبر دوامها للكافر، وحصول هذه الحالة للمؤمن في أول نزوله إلى قبره ثم يعود الانفساح له فيه.. قال: والمراد بضغطة القبر التقاء جانبيه على جسد الميت. انتهى.. وقد سبق لنا تفصيل جواب الإشكال على حديث ضم القبر لسعد بن معاذ رضي الله عنه، وذلك في الفتوى رقم: 134117.

ثم ننبه السائل الكريم على أن حديث (اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ) ليس صحيحاً فقط، بل هو مما اتفق الشيخان البخاري ومسلم على صحته. بل قد بلغ حد التواتر.. قال الكتاني في نظم المتناثر: أورده في الأزهار من حديث جابر وأنس وأسيد بن حضير وابن عمر ومعيقيب وأبي سعيد، ستة أنفس (قلت) ورد أيضاً من حديث عائشة وحذيفة وعاصم بن عمر بن قتادة عن جدته رميثة، وذكر ابن عبد البر أنه روى من وجوه كثيرة متواترة، وفي شرح المواهب: ثبت عن عشرة من الصحابة أو أكثر وقال ابن عبد البر: هو ثابت اللفظ من طرق متواترة.. وفي جمع الوسائل في شرح الشمائل لعلي القاري: جاء حديث اهتز العرش لموت سعد عن عشرة من الصحابة، وقال الحاكم: الأحاديث المصرحة باهتزاز عرش الرحمن مخرجة في الصحيحين وليس لمعارضها ذكر في الصحيح. انتهى. وممن صرح بتواتره أيضاً المناوي في شرح الجامع. انتهى.

وذكر ذلك أيضاً الذهبي في السير ونقله السخاوي في فتح المغيث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: