الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضمة القبر
رقم الفتوى: 154551

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 جمادى الأولى 1432 هـ - 18-4-2011 م
  • التقييم:
25398 0 445

السؤال

أريد أن أعرف إذا كانت ضمة القبر تؤذي جميع المسلمين أي هل تختلف أضلاعهم في القبر وتكون قوة الضغطة على درجة عصيان المؤمن؟ وهل تختلف من مسلم إلى آخر حسب إيمانه وطاعته؟ هذا الموضوع يخيفني، لقوله صلى الله عليه وسلم: لو نجا منها لنجا سعد بن معاذ.
أرجو الرد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت في الحديث أن ضمة القبر لا ينجو منها أحد لا بر ولا فاجر، وقد ذكرنا الأحاديث الواردة فيها، وأنها تختلف باختلاف الناس، فضغطة الكافر تختلف منها أضلاعه وتدوم عليه، وضغطة المسلم في أول نزوله إلى القبر، ثم يعود إلى الإفساح له فيه، وأن المسلمين يتفاوتون فيها على حسب أعمالهم، وانظري الفتوى:18370.

وما ورد من اختلاف الأضلاع ليس شيء منه في المسلم، وإنما هو في الكافر والفاجر والمنافق والشاكّ فهو الذي: يضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ـ كما جاء في حديث البراء الطويل الذي رواه الإمام أحمد وصححه الأرنؤوط.

وقال الإمام الذهبي ـ رحمه الله: هذه الضمة ليست من عذاب القبر في شيء، بل هو أمر يجده المؤمن، كما يجد ألم فقد ولده وحميمه في الدنيا، وكما يجد من ألم مرضه وألم خروج نفسه.

وفي مشكاة المصابيح للتبريزي: والمؤمن المطيع لا يكون له عذاب القبر، ويكون له ضغطة القبر، فيجد هول ذلك وخوفه، لما أنه تنعم بنعمة الله ولم يشكر النعمة، وروى ابن أبي الدنيا عن محمد التيمي قال: كان يقال: إن ضمة القبر إنما أصلها أنها أمهم، ومنها خلقوا فغابوا عنها الغيبة الطويلة، فلما ردّ إليها أولادها ضمتهم ضمة الوالدة غاب عنها ولدها ثم قدم عليها، فمن كان لله مطيعاً ضمته برأفة ورفق، ومن كان عاصياً ضمته بعنف سخطاً منها عليه لعصيانه ربها ـ ذكره السيوطي في زهر الربى. رواه النسائي في الجنائز، وأخرجه أيضاً البيهقي، والحاكم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: