الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجر العمرة والحجة هل يناله من جلس لطلوع الشمس في بيته ثم صلى
رقم الفتوى: 163853

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 شوال 1432 هـ - 14-9-2011 م
  • التقييم:
11697 0 369

السؤال

تعرضت لحادث، فقد صدمتني سيارة مسرعة نتج عنه إصابتي بشرخ في الحوض، و كسر بالكتف والحمد لله، وبعد فترة من العلاج كنت أصلي فيها نائما لعدم القدرة علي الحركة، أصلي الآن بزوجتي جالسا جماعة. فهل إذا صليت الفجر هكذا وجلست
لطلوع الشمس أفوز بالأجر حجة وعمرة تامة أم المقصود جماعة المسجد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى لك العافية وأن يثيبك على ما أصابك, وفي خصوص ما سألت عنه فليس من شروط حصول الأجر المذكور وقوع الصلاة في المسجد. وعليه فإنك إذا صليت الفجر في بيتك مع زوجتك وجلست في مصلاك تذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صليت ركعتين فإنه من المرجو لك ـ إن شاء الله تعالى ـ تحصيل الثواب الوارد في الحديث وهو حجة وعمرة. وراجع في

ذلك رقم الفتوى: 140047 ، والفتوى رقم: 42998

وبخصوص إمامتك لزوجتك وأنت قاعد وهي قائمة فقد ذكرنا تفصيل حكمه وذلك في الفتوي رقم: 7834

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: