الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوبة تجب ما قبلها
رقم الفتوى: 1863

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 رجب 1420 هـ - 26-10-1999 م
  • التقييم:
8371 0 327

السؤال

في حديث للرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين" فهل المعافاة تكون فى الدنيا أم في الآخرة أم فيهما معا؟ وهل المعافاة معناها العفو ومغفرة الذنب لمن ستره الله ولم يكشف ستره؟ وهل يعاقب الله العبد على الذنب الذي ارتكبه وستره الله عليه ثم كشف ستر الله له حتى لو تاب من هذا الذنب ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
فالحديث بتمامه: "كل أمتي معافى إلاّ المجاهرين وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا أو كذا وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه" [متفق عليه]. والمعافاة في هذا الحديث تحتمل المعنيين: أن يكون الله عافاه فغفر له أو يكون عافاه فستره كما صرح بهذا ابن حجر رحمه الله. أما بالنسبة لمن كشف ستر الله عن نفسه ثم تاب من الذنب فالرَّاجح أن الكشف ذنب آخر تلزم منه التوبة. والعلم عند الله تعالى.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: