الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل أصابع من القدم لزرعها في اليد
رقم الفتوى: 198217

  • تاريخ النشر:السبت 29 ربيع الأول 1434 هـ - 9-2-2013 م
  • التقييم:
6522 0 376

السؤال

ابنتي عمرها 3 سنوات, وقد حدث لها حادث أدى إلى بتر إصبعين من أصابع يدها اليمنى, وطلب منا الأطباء إجراء عمليه لها يتم فيها بتر إصبع من أصابع قدمها لتركيبه في يدها, وقالوا: إن العملية جائزة, ومضمونة, ومجربة كثيرًا, فهل هذه العملية حلال أم حرام؟
جزاكم الله عنا خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنْ حكم الأطباء الثقات بأن هذه العلمية مضمونة ومجربة ـ كما ذكر السائل ـ فلا حرج في إجرائها، ما دام أن النفع المتوقع منها أرجح من الضرر المترتب عليها.
وقد صدر عن المجمع الفقهي قرار بخصوص نقل وزراعة الأعضاء، جاء فيه: يجوز نقل العضو من مكان من جسم الإنسان إلى مكان آخر من جسمه، مع مراعاة التأكد من أن النفع المتوقع من هذه العملية أرجح من الضرر المترتب عليها، وبشرط أن يكون ذلك لإيجاد عضو مفقود أو لإعادة شكله, أو وظيفته المعهودة له، أو لإصلاح عيب, أو لإزالة دمامة تسبب للشخص أذى نفسيًا أو عضويًا. اهـ. وراجع بقية القرار في الفتوى رقم: 4388.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: