الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين الاستمناء والعادة السرية والتفريش
رقم الفتوى: 210775

  • تاريخ النشر:الأحد 8 شعبان 1434 هـ - 16-6-2013 م
  • التقييم:
28719 0 262

السؤال

سؤالي كالتالي: ما الفرق بين الاستمناء والعادة السرية والتفريش، أو الاستمناء بيد الزوجة من الناحية الشرعية والأضرار الجسمية والنفسية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالعادة السرية مرادفة للاستمناء في مدلوله وفي حكمه، والاستمناء استخراج المني عموما، لكن إذا كان بيد الزوجة فهو مباح، وإن كان بغيرها فهو محرم، قال ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج: هو استخراج المني بغير جماع حراما كان كإخراجه بيده، أو مباحا كإخراجه بيد حليلته. اهـ.

وقال صاحب الإقناع: وللزوج الاستمتاع بزوجته كل وقت على أي صفة كانت، إذا كان في القبل، وله الاستمناء بيدها. اهـ.

وبهذا تعلم أن ما سميته التفريش بين الزوجين من جنس الاستمتاع المباح بينهما ما لم يؤد إلى محظور كالوطء في الدبر، هذا فيما تعلق بالناحية الشرعية، أما ما تعلق بالأضرار الجسمية والنفسية: فراجع فيها المختصين في هذا الشأن، ولهذا الموقع جانب يعنى بالاستشارات الطبية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: