الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك الاستفادة من الأجهزة الحديثة لمن لا يأمن على نفسه الفتنة من استعمالها
رقم الفتوى: 215038

  • تاريخ النشر:الأحد 21 رمضان 1434 هـ - 28-7-2013 م
  • التقييم:
13510 0 410

السؤال

ابتلينا في هذا الزمن بهذه التقنية الحديثة التي تيسر للمرء الوصول إلى ما يريد من الخير والشر، وإنني واحد من ألوف الشباب المسلم الذين عاشوا هذه التقنية بجانبيها المفيد والضار، فوجدت أن نفعها بالنسبة لي شخصيًا - وإن كان جليلًا - ضئيل بالنسبة إلى ضررها, وقد حاولت مرات عديدة وكثيرة أن أحصر استخدامي لهذه التقنية في الجانب المفيد, ولكن دون جدوى، حتى قررت مؤخرًا أن أكف عن استخدامها نهائيًا؛ لما عشته من تجربتي المرة التي أخشى على ديني ودنياي منها إن استمرت, والتقنية المقصودة في السؤال "الهواتف الذكية – الحاسوب - الشبكة العنكبوتية ... إلخ, فما هو الرد على صاحب هذا السؤال؟ وهل طريقته هذه - الكف عن استخدام التقنية الحديثة - صحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن من علامة إيمان المرء وصدق ديانته ابتعاده عن كل ما يؤثر سلبًا على علاقته بربه، ومن كان يرى أن وسائل الاتصال الحديثة تقصيه عن الحق ولا تدنيه إليه، وكان لا يقدر على الانتفاع بها - لضعفه - إلا بسوء يناله منها, فتركها لذلك فهو غير ملوم, فهذه الوسائل ليست من الأمور المتعينة التي يذم تاركها، لكن الأولى والأكمل أن يستعين المرء بهذه الوسائل فيما ينفعه في آخرته ودنياه مع التجافي عن مساوئها، انطلاقًا من قوله صلى الله عليه وسلم: احرص على ما ينفعك. أخرجه مسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: