الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرأة إذا طلقها زوجها طلقة ثالثة وهي طاهرة
رقم الفتوى: 224953

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ذو الحجة 1434 هـ - 28-10-2013 م
  • التقييم:
5936 0 253

السؤال

طليقي لما طلقني الطلقة الثالثة كنت طاهرة من الحيض.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نفهم ما تقصدينه من وراء هذا الكلام الذي أوردته إلينا، وإذا طلق الزوج زوجته في طهر لم يمسها فيه فهو طلاق سني، وإذا طلقها في طهر مسها فيه فهو طلاق بدعي، وفي كلتا الحالتين الطلاق واقع، في الحالة الأولى على الراجح من أقوال الفقهاء، وراجعي الفتويين رقم: 119498، ورقم: 24444.

وإذا أمكنك أن تشافهي بسؤالك أحد العلماء الموثوقين عندكم علما ودينا فهو أفضل حتى تبيني له المقصود فيفتيك بالحكم المناسب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: