الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخطبة بالعامية
رقم الفتوى: 22699

  • تاريخ النشر:السبت 15 رجب 1423 هـ - 21-9-2002 م
  • التقييم:
6547 0 272

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..عندي سؤال الرجاء من فضيلة الشيخ الإجابة عليه في أقرب وقت.....السؤال هو:هل يجوز أن أخطب خطبة الجمعة باللغة العامية إذا كان الموجودون سيفهمونها أكثر من العربية - ماعدا الأحاديث والآيات فهي تقرأ كما هي بنصها-؟و لكم فائق الاحترام و جزيل الشكر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فينبغي أن تكون الخطبة فصيحة بليغة، خالية من الألفاظ المبتذلة والعامية.
قال النووي رحمه الله في المجموع: (يستحب كون الخطبة فصيحة بليغة مرتبة مبينة من غير تمطيط ولا تقعير، ولا تكون ألفاظاً مبتذلة ملفقة، فإنها لا تقع في النفوس موقعاً كاملاً، ولا تكون وحشية، لأنه لا يحصل مقصودها، بل يختار ألفاظاً جزلة مفهمة).
ولذا فعلى الخطيب أن يُعْرِض عن الألفاظ العامية ما استطاع، سعياً في الارتقاء بالناس إلى فهم فصاحة القرآن وبلاغته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: