الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من شروط التوبة ردّ المظالم إلى أهلها
رقم الفتوى: 2527

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 شوال 1420 هـ - 12-1-2000 م
  • التقييم:
6586 0 283

السؤال

أصحاب الفضيلة أرجو إجابتي على هذا السؤال وهو: لقد اصطدمت سيارتي قديما بسيارة وتسببت في أضرار لهذه السيارة وللأسف أني لم أقف ، فماذا علي لكي أبرئ ذمتي في ذلك علما أنه لا يمكنني الآن العثور على صاحب السيارة وجزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
عليك أن تتوب إلى الله تعالى وتكثر من الاستغفار وتبحث باستمرار قدر استطاعتك عن صاحب السيارة التي دعمتها عسى أن تجده فتوفيه حقه ، فإن من شروط التوبة ردّ المظالم إلى أهلها. فإن وجدته فأعطه حقه واطلب منه الصفح والمسامحة وإن لم تجده فأكثر من الاستغفار والأعمال الصالحة واعلم أن أصحاب الحقوق إن لم تصل إليهم في الدنيا فستوفى من حسناتك يوم القيامة وأكثر من الحسنات ليوم التقاضي يوم لا تظلم نفس شيئاً وإن كان مثقال حبة من خردل. والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: