الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كل من دعا لوالديه يعتبر من الصالحين
رقم الفتوى: 292762

  • تاريخ النشر:الخميس 27 جمادى الآخر 1436 هـ - 16-4-2015 م
  • التقييم:
12732 0 190

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا العمل الرائع.سؤالي عن كلام انتشر في الآونة الأخيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي. والمنشور هو: كيف أعرف أني من الصالحين، أم من غيرهم؟الجواب: إن كنت تدعو لوالديك، فاعلم أنك إن شاء الله من الصالحين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أو ولد صالح يدعو له.سؤالي: أليس في هذا الحديث شُرِطَ فيه موت العبد، وبعد موته يكون الولد الصالح الذي يدعو له. وهل ما ذكر في المنشور يعد مقياساً لمعرفة الصالحين من غيرهم؟بارك الله فيكم، وكتب أجركم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فليس معنى هذا الحديث أنه لا يدعو لأبيه إلا الولد الصالح، وإنما فيه أن الولد الصالح، هو من عمل أبيه الذي لا ينقطع بموته.

قال الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله- في شرح سنن أبي داود عند قوله:(أو ولد صالح يدعو له): وخص من الأولاد الولد الصالح؛ لأن هذا هو مظنة الدعاء، وهو الذي ينفع نفسه، وينفع غيره، أما إذا كان فاسداً فلن ينفع نفسه، ولا غيره، ولا أصله؛ لأنه منصرف عن الدعاء بالكلية. انتهى.
ومعلوم أن الولد الفاسق قد يدعو لوالده، كما هو مشاهد في الناس، ومع ذلك لا يستدل بدعائه لوالده على صلاحه.
والدعاء للوالدين هو من العمل الصالح، ومعلوم أنه لا يوصف العبد بأنه صالح بمجرد القيام ببعض الأعمال الصالحة دون بعض، أو قيامه بها قليلا أو نادرا، بل لا بد أن يكون الأغلب عليه قيامه بالأعمال الصالحة.
فكذلك الأمر هنا لا يحكم بمجرد الدعاء للوالدين على صلاح العبد حتى ننظر في بقية أعماله، وإن شئت قلت إن دعاءه لوالديه مظنة صلاحه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: