الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: اجعل الله بوصلة حياتك
رقم الفتوى: 298633

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شعبان 1436 هـ - 2-6-2015 م
  • التقييم:
3209 0 128

السؤال

نجد مجموعة من العبارات على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي مثل: (اجعل "الله"بوصلة حياتك)
فهل يصح مثل هذا التعبير؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن اجتناب مثل هذه العبارة أولى؛ لأنه قد يتوهم منها تشبيه الله جل وتعالى بالبوصلة، فإن التشبيه، وإن لم يلزم منه كون المشبه عين المشبه به من كل وجه، إلا أن ما يتعلق بالإخبار عن الله جل وعلا، هو أحق ما يتحرز فيه من إطلاق العبارات، فإن الإخبار عن الله - وإن لم يكن توقيفيا من حيث الأصل - كما قال ابن القيم في بدائع الفوائد: ما يطلق عليه في باب الأسماء، والصفات توقيفي، وما يطلق عليه من الأخبار لا يجب أن يكون توقيفا كالقديم، والشيء، والموجود، والقائم بنفسه. اهـ.

 إلا أن من الأدب مع الله جل وعلا، التحري في الإخبار عنه، والكف عن إطلاق أي عبارة يحتمل أن يفهم، أو يتوهم منها نقص في حق الله جل وعلا .

واستعمال العبارات الواردة في الكتاب والسنة للوعظ، والتذكير فيه غنية عن مثل العبارة المذكورة، وإن كان المعنى الظاهر منها، -وهو أن الإنسان ينبغي له أن يجعل إرادة الله، هي المحددة لعمله، وسعيه في الحياة، كما أن البوصلة هي التي تتحكم في سير الإنسان وتحدد وجهته - معنى صحيحا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: