الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل المراد بحديث: "سبعة يظلهم الله في ظله..." سبعة أفراد أم سبعة أصناف؟
رقم الفتوى: 302962

  • تاريخ النشر:الأحد 26 رمضان 1436 هـ - 12-7-2015 م
  • التقييم:
11506 0 172

السؤال

في حديث أبي هريرة رضوان الله عليه: "سبعة يظلهم اللّه في ظله يوم لا ظل إلا ظله"، فهل المقصود أن العدد سبعة منذ خلق الله آدم إلى آخر البشرية؟ أم كل من اتصف بتلك الصفات؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمقصود بالحديث أصناف العباد الذين اتصفوا بهذه الأوصاف، فكل من اتصف بأحد الأوصاف المذكورة في الحديث من الخلائق في أي زمان، أو أي مكان، فهو من الذين يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله، كما يفيده عموم الحديث، وليس المقصود أنهم سبعة أفراد فقط، بل سبعة أصناف، وثبت في السنة دخول أصناف أخرى في ذلك، جاء في التنوير للصنعاني: مفهوم العدد لا اعتبار به، فقد ورد إظلال العرش لجماعة آخرين جمعها الحافظ ابن حجر في كتاب سماه: معرفة الخصال الموصلة إلى الظلال... ومجموعها نحو سبعين خصلة.

وانظر الفتوى رقم: 74396.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: