الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتق الله يجعل لك من أمرك يسرا
رقم الفتوى: 31138

  • تاريخ النشر:الخميس 22 صفر 1424 هـ - 24-4-2003 م
  • التقييم:
2803 0 219

السؤال

أنا متزوجة أحببت صديقاً لزوجي حبا لدرجة العشق ولكن لا أفعل أي مخالفة شرعية في هذا الحب ولا أقصر في حقوق زوجي مطلقاً ولكن إذا جاءت فرصة للتحدث معه بالتليفون فعلت وليس عندي أي استعداد لمنع هذه المكالمات فهي التي تجعل عندي القدرة على مواصلة الحياة مع زوجي الذي لم أتفق معه في أي طباع ولكني أواصل حياتي في أحسن صورة من أجل أولادي ولأني أعلم أن هذا بلاء لا يمكن تغييره إلا أن يشاء الله فهل أنا واقعة في كبائر الذنوب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ما تقومين به أمر محرم وخطير، فتجب عليك المبادرة إلى التوبة منه، إذ أن هذا الرجل أجنبي عليك فلا يجوز لك التحدث معه إلا للحاجة، وفي ما هو مباح شرعاً، وبشرط أمن الفتنة منك أو عليك، وكيف تأمنين على نفسك من أن يقودك الشيطان بهذا الحديث إلى الوقوع في معصية أكبر.
ولذا، فقد حرم الله الوسائل إلى الزنا، فقد روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطى، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه" واللفظ لمسلم.
وقولك إن هذا بلاء فهو قول صحيح، لكن بتقوى الله تعالى، والصبر على هذا البلاء تنالين الأجر العظيم، والثواب الجزيل من الرب الكريم، قال تعالى: (إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) [يوسف:90].
قال هذا في شأن يوسف وقصته مشهورة، ولمزيد من الفائدة نحيلك على الفتويين التاليتين: 4171، 9360.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: