الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقياس الرفض والقبول في الزواج الدين
رقم الفتوى: 3145

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو القعدة 1420 هـ - 22-2-2000 م
  • التقييم:
9318 0 356

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يأثم من رفض تزويج بنته لمسلم ولكن ليس له عمل مع الدليل؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: مقياس الرفض والقبول في هذه القضية هو الدين كما قال عليه الصلاة والسلام: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض" .[ رواه الترمذي]. فعلى ولي أمر هذه البنت أن يتقى الله فيها فلا يزوجها إلا من الرجل الصالح الذي يكون سبباً بإذن الله لبقاء البيت على الخير والصلاح وتربية الأسرة تربية إسلامية صحيحة . ومن حقوق المرأة على زوجها النفقة عليها بالمعروف قدر المستطاع لقوله تعالى: (لينفق ذو سعة من سعة ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله * لا يكلف الله نفساً إلاّ ما آتاها ). [الطلاق : 7]. وهذا الزوج المتقدم قد لا يكون عنده وظيفة أو عمل كما في السؤال ولكنه ليس بالضرورة أن يكون معدماً - فإن كان عنده ما يقيم به أسرته ولو يسيراً فإن مثله لا ينبغي أن يرد إذا كان ذا دين ، وكان رشيداً عاقلاً أميناً . والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: