الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحليل الشخصية عن طريق اللون وتاريخ الميلاد واسم أفضل صديق
رقم الفتوى: 316669

  • تاريخ النشر:الخميس 28 صفر 1437 هـ - 10-12-2015 م
  • التقييم:
5408 0 137

السؤال

ما هو حكم تحليل الشخصية؟ مثل: ما هو لونك، وميلادك، واسم أفضل صديق، وغيرها، فقد دخلتها في أحد مقاطع اليوتيوب، وتفاعلت مع المقطع، وفي نهايته في التعليقات كتب أحد الإخوة أنها علم غيب، وبدأت أشعر بالندم الشديد بعدها، فماذا يترتب عليّ؛ لأني بعدها بدأت تدخلني الكثير من الوساوس؟ وهناك غيرها مثل: تعرف إلى عمرك العقلي، فأفيدوني -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد سبق لنا بيان أنواع تحليل الشخصيات، وأن منه ما هو ضرب من الكهانة والشرك، ومنه ما هو جهل، وعبث، وتخرص، ومنه ما هو علم صحيح، وذلك في الفتوى رقم: 182095.

ويتبين منها أن تحليل الشخصية عن طريق اللون، وتاريخ الميلاد واسم أفضل صديق، ونحو ذلك هو من النوع الثاني الذي هو جهل، وتخرص، وقد يصل إلى رتبة الشرك إن كان فيها ادعاء لمعرفة الأمور المستقبلية، أو علم ما في النفوس.

وعلى كل حال؛ فما دمت قد تركت مشاهدتها، وندمت على ذلك، فلا يلزمك الآن شيء سوى إتمام توبتك إلى الله -جل وعلا- بعدم الأوبة إلى مشاهدة مثل تلك المقاطع.

وأما قولك: (وأيضًا هناك غيرها مثل: تعرف إلى عمرك العقلي): فلم يتبين المراد منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: