الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مداعبة الذكر بدون إنزال
رقم الفتوى: 316798

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ربيع الأول 1437 هـ - 13-12-2015 م
  • التقييم:
81690 0 263

السؤال

كنت أعرف أن حكم العادة السرية هو التحريم، ولكني أحيانًا أحس بشهوة أو بأني أريد أن أداعب ذكري، فأقوم بمداعبته حتى قبل خروج المني بلحظات، فأفعل ذلك حتى يخرج المذي، وهو سائل شبه شفاف، وخفيف، وليس ثقيلًا، ويخرج قبل المني بلحظات، فأقوم بفعل ذلك حتى ينتهي خروج المذي ويشارف المني على الخروج، ثم أتوقف فورًا حتى لا ينزل المني، ولا أكون بذلك قد فعلت العادة السرية. فما حكم ما أفعله؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز القيام بمثل هذا الفعل قضاءً للشهوة وقصدًا للاستمناء، وإن لم ينزل؛ قال القاضي زكريا الأنصاري في شرح البهجة: (قوله: وكالمقدمات بشهوة استمناؤه بيده أو غيرها مع الإنزال) قضية هذا القيد عدم حرمة الاستمناء بلا إنزال، ويتجه الحرمة حيث قصد بذلك الفعل الاستمناء وإن لم ينزل؛ لأنه شرع في الفعل الحرام بقصده، والشروع في الحرام حرام. اهـ. وقال ابن مفلح في (المبدع): لو استمنى بيده ولم ينزل، فقد أتى محرمًا، ولا يفسد به. اهـ. وراجع للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 27421، 110164، 55350، 128500، 14256، 16443.

واعلم أن هذا الفعل المذكور في السؤال يترتب عليه غالبًا انتقال المني وإن لم يخرج، وانتقال المني عند بعض أهل العلم يوجب ما يوجبه خروجه من: وجوب الغسل، والحكم بالفطر، والفدية في الحج، وراجع في ذلك الفتويين التاليتين: 187395، 147883.

هذا مع ما يترتب على ذلك من أضرار بدنية ونفسية، وراجع في ذلك الرابطين التاليين:

http://consult.islamweb.net/consult/index.php?page=Details&id=279065&x=13&y=4

http://consult.islamweb.net/consult/index.php?page=Details&id=268772

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: