الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس من العادة السرية
رقم الفتوى: 319912

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1437 هـ - 12-1-2016 م
  • التقييم:
16147 0 160

السؤال

أريد أن أصوم ولا أعلم هل يجب علي الغسل أم لا: كنت في الحمام وفتحت المياه بقوة، فشعرت برعشة سريعة مع لذة مؤقتة ولم تكتمل للنهاية حتى أصل حالة الفتور، ولا أعلم هل نزل المني أم لا، فهل تعتبر هذه عادة سرية؟ وهل يجب علي الاغتسال أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجب عليك الغسل إلا إذا تيقنت يقينا جازما بخروج المني الموجب له، ولا يدخل ما فعلت في العادة السرية، فأنت لم تعالجي نفسك لتحصيل الإنزال، وإنما أصابتك لذة لعارض، فلا شيء عليك، إن شاء الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: