الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما لا أثر له على صحة الغسل
رقم الفتوى: 320713

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ربيع الآخر 1437 هـ - 18-1-2016 م
  • التقييم:
2675 0 104

السؤال

اغتسلت غسلًا مجزئًا، وفتحت الماء الحار والبارد، وأثناء غسلي شعرت ببرودة الماء، ففتحت الماء الحار أكثر، فهل يخلّ هذا بصحة الغسل؟ كذلك خرجت الحذاء من رجلي، فأعدتها، فهل يعتبر هذا مخلًّا، وفيه قطع للغسل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما ذكرت من تعاقب الماء الحار والبارد لا تأثير له على صحة الغسل؛ فالغسل يصح بالماء البارد والحار وبهما معًا. وكذلك لا تأثير لخروج الحذاء من الرجل بعد غسلها أو قبله، ولو أدى ذلك إلى تفريق الغسل؛ فالراجح أن تفريق الغسل لا يخلّ بصحته، وهو قول الجمهور، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 47781.

هذا؛ وننصحك بترك الوسواس في الغسل، وعدم الالتفات إلى الأوهام التي تأتيك فيه، فإن ذلك خير علاج له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: