الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاج بالصوم لا بالاستمناء
رقم الفتوى: 336172

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 محرم 1438 هـ - 5-10-2016 م
  • التقييم:
8185 0 98

السؤال

نشكر مجهودكم في هذا الموقع الإسلامي، وجزاكم الله ألف خير.
استشارتي هي: أنا شاب أبلغ من العمر 23 سنة، وكنت أمارس العادة السرية، والحمد لله، وبفضل من الله سلكنا الطريق الصحيح، والتزمت دينيا، والحمد لله، أقلعت عن هذه العادة، ولكن بين الفترة والفترة تتراوح بين 15 إلى 20 يوما أحيانا إلى الشهر يأتي علي يوم أكون كثير الشهوة، وتفكيري في الشهوة، ويكون ذكري منتصبا دائما، وبقدر الإمكان أتجنب هذا الأمر، ولكن لا أرتاح إلا أن أعمل هذه العادة، وأفرغ شهوتي، ولكن بغير شهوة، بنية التفريغ، وأرتاح، وقد سبق هذه الأمور أن يخرج مني سائل يوميا بعد البول، أحيانا في الثياب الداخلية.
فأفيدوني ما حكم هذه الأمور؟ وهل هذا الذي أفعله حرام؟ ويغضب الله عز وجل. وشكرا لكم.
وادعوا لي أن أرزق بزوجة صالحة تحفظني وتحفظ بيتي، وبإذن الله تعالى سوف أقوم باختيار خطيبة وزوجة لي قريبا، ونعمل بما يرضي الله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنا نسأل الله لك العفة، والاستقامة، والزوجة الصالحة. 

وما تقوم به داخل في الاستمناء المحرم، فكف عنه، ولا تعد إليه، وعالج حالتك بالصوم، وبادر بالزواج لتكون من الذين قال الله تعالى في وصفهم: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَإِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ {المؤمنون 5: 7}.

وأما السائل الذي يخرج بعد البول، فيحتمل أن يكون وديا؛ إذا كان يخرج من دون شهوة.

وانظر الفتوى رقم: 123793.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: