الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأكل مع المبتدعة
رقم الفتوى: 339121

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 صفر 1438 هـ - 7-11-2016 م
  • التقييم:
4620 0 129

السؤال

هل يجوز الأكل والشرب مع المبتدعة في مائدة واحدة، أم يحرم الأكل معهم؟
وما السبب في عدم الحل، حيث سمعت من بعض الأصدقاء حرمة هذا؟
هذا ولكم الشكر والتقدير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فمجرد الأكل مع الكفار أحرى أهل البدع، جائز في الأصل.

سئل الشيخ ابن باز كما في فتاويه: س: هل إذا أكل المسلم مع نصراني، أو غيره من الكفرة، أو شرب معه يعتبر ذلك حراما ؟...

فأجاب بقوله: ليس الأكل مع الكافر حراماً إذا دعت الحاجة إلى ذلك، أو لمصلحة شرعية، لكن لا تتخذهم أصحابا فتأكل معهم من غير سبب شرعي، أو مصلحة شرعية ولا تؤانسهم، وتضحك معهم، ولكن إذا دعت إلى ذلك حاجة كالأكل مع الضيف، أو ليدعوهم إلى الله، ويرشدهم إلى الحق، أو لأسباب أخرى شرعية، فلا بأس... اهـ.

فلا يصح إطلاق القول بحرمة الأكل معهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: