الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز سماع النساء لصوت المنشد
رقم الفتوى: 339619

  • تاريخ النشر:الأحد 13 صفر 1438 هـ - 13-11-2016 م
  • التقييم:
5928 0 725

السؤال

هل يمكن الجمع بين حديث: رفقا بالقوارير، وحديث إجازة الدف للنساء، والقول بأنه يجوز للنساء في الأعراس الاستماع لأناشيد بصوت رجال مصحوبة بدف تصدر من مسجل، أو من الإنترنت، يعني بدون حضور فعلي للرجال المنشدين؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمن حيث الأصل يمكن أن يستدل لجواز سماع النساء لصوت المنشد، بحديث حداء أنجشة؛ لأن فيه إقرار النبي صلى الله عليه وسلم سماعهن لصوت الحادي أولا.

قال ابن بطال وتبعه ابن الملقن في شرح صحيح البخاري: وسماع الحداء، ونشيد الأعراب لا بأس به؛ فإن الرسول قد سمعه وأقره، ولم ينكره. اهـ.
وبقية دلالة الحديث: أن الأفضل والأحوط هو عدم استماع النساء لصوت المنشد من الرجال، ويتأكد هذا وقد يتحتم إذا خشي عليهن الفتنة من هذا السماع، فعندئذ يحال بينهن وبين ذلك.

 قال النووي في شرح مسلم: وفي هذه الأحاديث جواز الحُداء .. وفيه مباعدة النساء من الرجال، ومن سماع كلامهم إلا الوعظ ونحوه. اهـ.
على أن أهل العلم قد اختلفوا في معنى حديث القوارير، وقد سبق أن ذكرنا قوليهم في الفتوى رقم: 177569. وفيها التنبيه على أن سماع المرأة لإنشاد الرجال وإن كان جائزا من حيث الأصل، إلا أنه يحرم إن أدى إلى فتنة، أو شهوة وريبة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: