الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تقديم الهدية من أجل الاحتفال بعيد الميلاد
رقم الفتوى: 33968

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ربيع الآخر 1424 هـ - 29-6-2003 م
  • التقييم:
37981 0 524

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذ يعلم أطفالا لأخ مسلم ولكنه غير ملتزم البتة، وبمناسبة ذكرى ميلاد ابن الأستاذ أقام الوالد حفلة وقدم للأستاذ هدايا للطفل، هل يجوز أخذ هذه الهدايا، من باب التقرب من الأب وتنبيهه على حرمة الأمر فيما بعد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الاحتفال بعيد الميلاد بدعة من البدع المحدثة، وتشبه بمن نهى الله عن التشبه بهم من الكافرين، فلا يجوز للمسلمين تقليدهم في ذلك، وقد سبق أن بينا المنع منه في الفتوى رقم: 2130. وأما الهدية فهي مشروعة في أصلها ومرغب فيها، لما تؤدي إليه من مقاصد شرعية، إلا أن تقديمها من أجل هذه المناسبة، أعني الاحتفال بعيد الميلاد لا يجوز، ولعل الامتناع عن أخذها في هذه الحالة هو الأليق بالحكمة، والأبلغ في التنبيه، والأدعى لتحقيق المصلحة الشرعية بالزجر عن هذا الفعل، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 21200. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: