الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الشعر الكثيف في غسل الجنابة حائل يمنع وصول الماء إلى البشرة؟
رقم الفتوى: 353977

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 رمضان 1438 هـ - 30-5-2017 م
  • التقييم:
6012 0 85

السؤال

هل شعر الجسم أثناء الاغتسال من الجنابة - مثل شعر الرأس، وشعر العانة، وشعر الشارب، وشعر الذقن، مهما بلغ طوله، حتى لو كان الشعر طويلًا جدًّا - يمنع وصول الماء إلى البشرة؛ فيجب دلكه، أم الأصل إنه لا يمنع وصول الماء إلى البشرة، فلا يجب دلكه؟ متى أعرف أن هذا الشعر حائل أو لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:              

 فمن شروط صحة غسل الجنابة، إيصال الماء إلى أصول الشعر، سواء كان طويلًا, أم قصيرًا, كثيفًا أم خفيفًا, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 122710.

والشعر أحيانًا يعتبر حائلًا إذا كان كثيفًا -لحية, أو شاربًا, أو غيرهما- بحيث يمنع وصول الماء إلى البشرة, فلا بد من دلكه, وإيصال الماء إلى الجسد تحته، يقول ابن قدامة في المغني: وأما الحاجبان، فيجب غسلهما؛ لأن من ضرورة غسل بشرتهما غسلهما. وكذا كل شعر من ضرورة غسل بشرته غسله، فيجب غسله؛ ضرورة أن الواجب لا يتم إلا به. وإن قلنا بوجوب غسله، فترك غسل بعضه، لم يتم غسله. انتهى.

وضابط الحائل في الوضوء أن يكون له جِرمٌ يمنع من وصول الماء إلى البشرة، وما لم يمنعه، فليس بحائل، وراجع في ضابط ما يمنع وصول ماء الطهارة إلى البشرة الفتويين: 124350، 125253.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: