الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين حديث: ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء.. وحديث: غير داء واحد الهرم
رقم الفتوى: 355309

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 رمضان 1438 هـ - 21-6-2017 م
  • التقييم:
27228 0 213

السؤال

نشكركم أولا على جهودكم، وما تقدمونه من عون للمسلمين، بعد عون الله عز وجل.
كيفية الجمع بين حديث: ما أنزل الله من داء، إلا وأنزل معه الدواء، علمه من علمه، وجهله من جهله. وحديث: ما أنزل الله من داء إلا وله دواء، إلا الهرم؟
كذلك هل يعتبر الخرف الوعائي نوعا من أنواع الهرم؟
الدعاء والصدقة من أسباب الشفاء من هذا المرض، مع الأخذ بالأسباب الطبية، حيث إن والدي أصيب بعدة جلطات متكررة في الدماغ خلال ثلاثة أعوام، مع نزيف بسيط مؤخرا منذ أقل من شهر في المخ، وأثر على الوعي والإدراك، وهو يبلغ من العمر 66 عاما.
والله هو الشافي والطبيب.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد أخرج الإمام أحمد وأبو داود -واللفظ له- والترمذي والنسائي في الكبرى، وابن ماجه عن أسامة بن شريك، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كأنما على رؤوسهم الطير، فسلمت، ثم قعدت، فجاء الأعراب من هاهنا وهاهنا، فقالوا: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتداوى؟ فقال: تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء، غير داء واحد الهرم. وقال الترمذي: وهذا حديث حسن صحيح. وأخرجه ابن حبان في صحيحه. وصححه الحاكم، والذهبي.

وأخرج الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنزل الله عز وجل داء، إلا أنزل له دواء، علمه من علمه، وجهله من جهله. وأخرجه ابن حبان في صحيحه، وصححه الحاكم والذهبي.

وللحاكم من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «إن الله لم ينزل داء -أو لم يخلق داء- إلا أنزل -أو خلق- له دواء. علمه من علمه، وجهله من جهله، إلا السام» قالوا: يا رسول الله وما السام؟ قال: «الموت».

ولا تعارض بين الأحاديث؛ إذ يمكن التوفيق بجعل حديث استثناء الهرم مخصصا للحديث العام، ويمكن جعل الاستثناء منقطعا، فيكون المعنى: لكن الهرم ليس له دواء، تشبيها له بالموت، ومثل هذا استثناء السام وهو الموت في رواية أخرى.

ففي فتح الباري لابن حجر: واستثناء الموت في حديث أسامة بن شريك واضح، ولعل التقدير إلا داء الموت، أي المرض الذي قدر على صاحبه الموت. واستثناء الهرم في الرواية الأخرى، إما لأنه جعله شبيها بالموت، والجامع بينهما نقص الصحة، أو لقربه من الموت وإفضائه إليه. ويحتمل أن يكون الاستثناء منقطعا، والتقدير: لكن الهرم لا دواء له. والله أعلم. اهـ.

وفي شرح الزرقاني على الموطأ: عن أسامة بن شريك رفعه: " «تداووا يا عباد الله، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء، إلا داء واحدا: الهرم»"، وفي لفظ: "إلا السام" بمهملة مخففا، أي الموت، فبين أنه لا دواء له، فيخص به عموم الحديث .... اهـ.

 وقال الخطابي: وفيه أنه جعل الهرم داء، وإنما هو ضعف الكبر، وليس من الأدواء التي هي أسقام عارضة للأبدان من قبل اختلاف الطبائع، وتغير الأمزجة، وإنما شبهه بالداء؛ لأنه جالب للتلف، كالأدواء التي قد يتعقبها الموت والهلاك، وهذا كقول النمر بن تولب:
ودعوت ربي بالسلامة جاهدا     ليصحني فإذا السلامة داء
يريد أن العمر لما طال به، أداه إلى الهرم، فصار بمنزلة المريض الذي قد أدنفه الداء وأضعف قواه، وكقول حميد بن ثور الهذلي:
أرى بصري قد رابني بعد صحة     وحسبك داء أن تصح وتسلم.اهـ. من معالم السنن.

وقال الملا علي قاري في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: (تداووا): تأكيدا لما فهم من قوله: "نعم"، والمعنى: تداووا ولا تعتمدوا في الشفاء على التداوي، بل كونوا عباد الله متوكلين عليه، ومفوضين الأمور إليه، وكذا توطئة لقوله: (فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء، غير داء واحد، الهرم): بفتح الهاء والراء، وهو بالجر على أنه بدل من داء، وقيل خبر مبتدأ محذوف هو هو، أو منصوب بتقدير أعني، والمراد به الكبر، وجعله داء تشبيها له، فإن الموت يعقبه كالأدواء ذكره الطيبي، والأظهر أنه منبع الأدواء، ولهذا قال شيخ كبير لأحد من الأطباء: سمعي ضعيف، فقال: من الكبر. قال في بصري غشيان، فقال: من الكبر، فقال: ليس لي قوة على المشي وعلى البطش، ولي انكسار في الظهر، ووجع في الجنب وأمثال ذلك. فقال في كل منها: إنه من الكبر، فساء خلقه، فقال: ما أجهلك كله من الكبر، فقال: هذا أيضا من الكبر، وقد قالوا: من ابتلي بالكبر فقد ابتلي بألف داء.
قال الموفق البغدادي: الداء: خروج البدن والعضو عن اعتداله بإحدى الدرج الأول، ولا شيء منها إلا وله ضد، وشفاء الضد بضده، وإنما يتعذر استعماله للجهل به، أو فقده، أو موانع أخرى، وأما الهرم فهو اضمحلال طبيعي وطريق إلى الفناء ضروري، فلم يوضع له شفاء، والموت أجل مكتوب لا يزيد ولا ينقص. اهـ.

وأما الخرف الوعائي، فينبغي سؤال أصحاب الاختصاص في الأمور الطبية والنفسية عنه، وقد ذكر بعض الأطباء علاج بعض أسبابه في الاستشارة الطبية رقم : 284238 بموقعنا؛ فراجعها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: