الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام أداء المهر للزوجة
رقم الفتوى: 356908

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 هـ - 25-7-2017 م
  • التقييم:
4316 0 102

السؤال

زوجي لم يقم بشراء الذهب كاملا كما كتب في العقد، ويرفض أن يكمل لي المتفق عليه، علما بأنه قادر، فهل يعتبر هذا إخلالا بشروط العقد؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمهر الذي اتفق عليه في عقد الزواج واجب للزوجة، ويتقرر بالدخول، ويصير ديناً على الزوج يجب عليه أداؤه في الأجل المتفق عليه، وإذا لم يكن له أجل معلوم، فمحله الفرقة بطلاق أو موت، إلا أن تعفو الزوج لزوجها عن صداقها أو بعضه بطيب نفس، لكن عقد الزواج لا يبطل بعدم دفع الزوج المهر، وانظري الفتوى رقم: 113604.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: