الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل انقباض الصدر من نصح شخص أكرهه يعتبر من الكبر؟
رقم الفتوى: 375730

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 شعبان 1439 هـ - 1-5-2018 م
  • التقييم:
1698 0 67

السؤال

هناك شخص معين أكرهه، فإن ألقى علي نصيحة ينقبض صدري، وفي المقابل لو ألقاها علي شخص أصغر مني أو أكبر مني لما شعرت بهذا الشعور أبدا. فهل تضايقي من سماع النصيحة من ذلك الشخص يعد من الكبر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فنرجو ألا يكون مجرد انقباض صدرك المذكور من الكبر شريطة ألا ترفضي ما جاء به هذا الناصح من الحق وترديه، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: الكبر بطر الحق وغمط الناس. أخرجه مسلم. وبطر الحق هو دفعه وإنكاره ترفعا وتجبرا، كما قاله النووي رحمه الله في شرح مسلم، وغمط الناس هو احتقارهم، فإذا لم يقع منك رد للحق واستكبار عن الانقياد له فلست -إن شاء الله- من المتكبرين.

وأما ما يعرض من انقباض الصدر لأجل كون هذا الناصح ممن تكرهينه فلا يضر -إن شاء الله-

على أننا ننصحك بسلامة الصدر للمسلمين جميعا، وألا تحملي بغضا لأحدهم لغير سبب شرعي؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التباغض.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: