الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغسل المجزئ يشمل غسل اليدين
رقم الفتوى: 376795

  • تاريخ النشر:الأحد 6 رمضان 1439 هـ - 20-5-2018 م
  • التقييم:
3410 0 108

السؤال

من اغتسل وكان غسله صحيحا، وشك في غسله، وأعاد الغسل مرة أخرى، ولكن اغتسل خطأ.
فهل يكفي الغسل الأول، أم يجب الاغتسال مرة أخرى؟ وهل يجب غسل اليدين في الغسل المجزئ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                     

 فإن الشخص الجنب إذا اغتسل غسلا صحيحا, ثم شك في صحته بعد ذلك, فإنه لا يلتفت إلى هذا الشك, فإن الشك في العبادة بعد الفراغ منها لا يؤثرفي صحتها. وانظر الفتوى رقم: 120064.

وفي حال إعادة الغسل مرة أخرى, فإنه يكفيه الغسل الأول، وقد ذكرنا حكم تكرار غسل الجنابة في الفتوى رقم: 33639

وبخصوص الغسل المجزئ, فإنه يقتضي تعميم الماء على ظاهر الجسد, وهذا يشمل غسل اليدين.

قال ابن قدامة في المغني عن الغسل المجزئ: وإن غسل مرة، وعم بالماء رأسه وجسده، ولم يتوضأ، أجزأه، بعد أن يتمضمض ويستنشق، وينوي به الغسل والوضوء، وكان تاركا للاختيار، هذا المذكور صفة الإجزاء، والأول هو المختار, ولذلك قال: وكان تاركا للاختيار، يعني إذا اقتصر على هذا أجزأه، مع تركه للأفضل والأولى. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: