الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يرد مهر الزوجة عند تغير قيمة العملة؟
رقم الفتوى: 378136

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 شوال 1439 هـ - 26-6-2018 م
  • التقييم:
4327 0 121

السؤال

تزوجت في عام 2012م، وتم تسجيل المهر في محاكم سوريا بقيمة 1.5 مليون ليرة سورية (500 ألف ليرة مقدمة غير مقبوض، و1.000.000 ليرة مؤخر صداق)، ونحن الآن نعيش في المملكة العربية السعودية.
السؤال: بعد انهيار العملة في سوريا -الدولار كان سابقًا ب 50 ليرة سورية، واليوم أصبح ب 500 ليرة سورية-، وفي حال الطلاق -لا سمح الله-، هل يجب عليّ دفع المهر كما هو مسجل في العقد (1.5 مليون ليرة سورية) فقط، أم يتوجب عليّ شرعًا دفع مبلغ آخر على اعتبار انهيار العملة وتغيرها؟
علمًا أنني عندما تزوجت كان مبلغ المهر يساوي 30 ألف دولار تقريبًا، ومبلغ المهر اليوم يساوي 3000 دولار، فأيهما يتوجب عليّ دفعه؟
أنا أريد أن أبرئ ذمتي، لكني لا أريد أن أظلم نفسي. جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فصداق زوجتك دَين عليك، يجب رد مثله بالليرة السورية، والمفتى به عندنا أنّ تغير قيمة العملة، لا يوجب العدول في أداء الدَّين إلى القيمة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 179075.

وعليه؛ فالواجب عليك دفع المهر المتفق عليه من الليرة السورية ما دامت موجودة، لكن لو زدت عليه شيئًا؛ نظرًا لتغير قيمة العملة، فهذا أحسن وأفضل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: