الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترغيب في المداراة لاتقاء شر المسيئين
رقم الفتوى: 379561

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22-7-2018 م
  • التقييم:
1498 0 49

السؤال

أعمل بمهنة التدريس بإحدى الجامعات، وفي يوم قام زميل لي بإهانتي إهانة كبيرة أمام جميع الطلاب والباحثين، ولكني لم أتخذ أي ردة فعل. فما هو الفعل المناسب؟
وكذلك فإني حاليا أقوم بتحضير رسالة الماجستير الخاصة بي، ولكن تكمن المشكلة في أن جميع المشرفين وباقي الزملاء يفعلون ما يتم إملاؤه عليهم من قبل المدير، وقد انعكس ذلك على إشرافي، كأن يتم تأخيري في التعديلات وما شابه، وبكل أسف لا يوجد الشخص العادل الذي يمكن الحديث معه، وقد سبب ذلك لي القلق، وقد قال لي المدير بأنه لا يحبني، ولا يريدني؛ لأني لست ممن يقول له: السمع والطاعة. فماذا عساي أن أفعل؟ وهل هناك أدعية معينة؟
جزاكم الله كل خير، وجعله بميزان حسناتكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنوصيك بالصبر على الإساءة، والعفو والصفح عمن أساء إليك، وتناسي تلك الواقعة، والإعراض عنها، وقد نقلنا في الفتوى: 325555. كلاما في غاية النفاسة في بيان ما يعين على الصبر على إساءة الناس، فراجعه.

وأما سؤالك الآخر: فإن التعامل الأمثل مع مثل ذلك المسؤول ليس بإظهار العداء والبغض له، بل بمداراته، وإبداء الخير  له، والإحسان إليه، فالإحسان يصير العدو وليا، كما قال سبحانه: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ {فصلت:34}.
وفي حديث عائشة: أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما رآه قال: بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة. فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه، وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل قالت له عائشة: يا رسول الله، حين رأيت الرجل قلت له كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه، وانبسطت إليه؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عائشة، متى عهدتني فحاشا، إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره. متفق عليه، واللفظ للبخاري.
فهذا النبي صلى الله عليه وسلم ينبسط إلى هذا الرجل اتقاء لشره، وقد ترجم البخاري على إحدى روايات هذا الحديث: باب المداراة مع الناس، ويذكر عن أبي الدرداء: «إنا لنكشر في وجوه أقوام، وإن قلوبنا لتلعنهم» .اهـ.

وكذلك مما يكفيك شر ذلك المدير: الاستجابة لتعليماته فيما ليس بمعصية، ولا إساءة، ولا مخالفة لنظام العمل، مع الضراعة إلى الله بأن يعطيك خيره، وأن يكفيك شره.

وراجع للفائدة الفتويين: 20343 ، 61490. ففيهما ذكر للأدعية التي تشرع لاتقاء شرور الأعداء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: