الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هذا العمل غير لائق ولكنه لا يؤثر على الغسل
رقم الفتوى: 388762

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ربيع الآخر 1440 هـ - 17-12-2018 م
  • التقييم:
1882 0 43

السؤال

سؤالي هو: أثناء الاغتسال، خرجت من المكان الذي أغتسل به (الحمام) لأن أحد إخوتي كان يريد أن يقضي حاجته. وعندما خرجت حدث نقاش بيني وبين أختي، وأغضبتني فبصقت عليها.
فهل ذلك يبطل الغسل أو له علاقة به؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فلا علاقة لما فعلته بصحة غسلك، والغسل لا تشترط له الموالاة عند الجمهور.

وعليه، فغسلك صحيح بكل حال، لكن ما فعلته مما لا يليق بالمسلم، فعليك أن تكون حسن الخلق، لين الجانب، مراعيا لحقوق إخوتك خاصة، وألا تفعل هذه الأفعال غير الحسنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: