الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الإصابة بالزهايمر كفارة للذنوب؟
رقم الفتوى: 389206

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ربيع الآخر 1440 هـ - 27-12-2018 م
  • التقييم:
1808 0 57

السؤال

والدتي توفيت منذ ستة أيام، وهي تعاني كانت من الزهايمر منذ 12سنة، ومن 8 سنوات ازدادت سوءًا بحيث فقدت ذاكرتها تماما، وأصبحت لا تتكلم، ولا تتحرك، وكنت أنا من يرعاها، وأردت أن أعرف هل الزهايمر ووضعها الذي كانت عليه نحتسبه عند الله كفارة لها عن ما سبق في حياتها؟ وأنها بإذن الله قابلت الكريم الرحمن كصفحة بيضاء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنسأل الله أن يغفر لوالدتك، ولسائر موتى المسلمين.

ونرجو أن يكون ما أصابها من مرض الزهايمر كفارة لها، فإنه مرض كسائر الأمراض، والأمراض كفارة لأصحابها؛ وذلك لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: مَا يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِنْ نَصَبٍ، وَلاَ وَصَبٍ، وَلاَ هَمٍّ، وَلاَ حُزْنٍ، وَلاَ أَذًى، وَلاَ غَمٍّ، حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ. رواه البخاري ومسلم.

قال الدكتور وهبة الزحيلي عقب ذكره لهذا الحديث: فمن أصيب وصبر، يحصل له ثوابان: لنفس المصيبة، وللصبر عليها. ومن انتفى صبره، فإن كان لعذر -كجنون-، فكذلك، أو لنحو جزع، لم يحصل من ذينك الثوابين شيء. اهــ. وانظري للفائدة الفتوى رقم: 298549.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: