الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من شعر بخروج شيء منه وهو يصلي
رقم الفتوى: 391690

  • تاريخ النشر:الخميس 2 جمادى الآخر 1440 هـ - 7-2-2019 م
  • التقييم:
2045 0 33

السؤال

أثناء تأديتي للصلاة، شعرت بخروج شيء بدون شهوة. ولكن قبلها كان هناك تذكر، ونظر. وعندما أكملت الصلاة، وجدت أن ملابسي فيها شيء خرج مني، ولكنه يسير. فغيرت ملابسي الداخلية، وأكملت الصلاة التي كانت علي، بدون أن أغسل أي شيء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالخارج من السبيلين، ناقض للوضوء، ومبطل للصلاة ولو كان شيئا يسيرا، وشعورك بخروج الشيء في الصلاة، ثم كونك وجدت ملابسك فيها شيء من النجاسة بعد الصلاة. هذا قرينة قوية على أنه خرج منك أثناء الصلاة؛ فيلزمك إعادة الوضوء والصلاة.

ولم يتضح لنا المعنى من قولك: "غيرت ملابسي، وأكملت الصلاة" فكيف أكملت الصلاة وأنت قد انتهيت منها أصلا، وإن كنت تعني أنك أعدت الصلاة بدون أن تتوضأ، فصلاتك غير صحيحة، ويلزمك الوضوء وإعادة الصلاة؛ كما ذكرنا.
 والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: