الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الكفارة للأخ
رقم الفتوى: 396676

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 شعبان 1440 هـ - 22-4-2019 م
  • التقييم:
1254 0 28

السؤال

أمي مريضة، ولا تستطيع الصيام، وسوف أخرج مالًا لإطعام صائم، فهل يجوز إعطاء هذا المال لأخي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

 فإن الكفارة تصرف للفقراء، كما سبق في الفتوى: 327892.

وبناء عليه؛ فإذا كان أخوك فقيرًا, فيجوز لك أن تدفع الكفارة التي تريد إخراجها عن أمّك، وقد بينّا ضابط الفقير في الفتوى: 128146.

وللفائدة تراجع الفتوى: 27270.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: