الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جمع المرأة بين الصلاتين في العيد للحفاظ على زينتها
رقم الفتوى: 401740

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو القعدة 1440 هـ - 31-7-2019 م
  • التقييم:
681 0 0

السؤال

هل يجوز للمرأة جمع الصلاة في العيد؛ نظرا لأنها متزينة، ويشق عليها الوضوء لكل صلاة، ونزع المكياج، وإعادة ترتيبه من جديد؟ أفيدونا أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فقد خصَّ جمهور الفقهاء مشروعية الجمع بين الصلاتين في خمسة أسباب، وهي:
السفر.
والمرض.
والبرد والمطر الذي يبل الثياب.
والخوف.
وجمع الحاج في عرفة بين الظهر والعصر، وفي مزدلفة بين المغرب والعشاء.
وراجعي في تفصيل ذلك الفتوى: 6846.

وعلى هذا القول، فلا يجوز للسائلة الجمع بين الصلوات للسبب المذكور في السؤال، ولكن يمكنها القيام بالجمع الصوري بين كل صلاتين مجموعتين، فتجمع بين المغرب والعشاء، وبين الظهر والعصر. فتؤخر الأولى منهما (الظهر والمغرب) لآخر الوقت المشروع، وتعجل الثانية منهما (العصر والعشاء) لأول الوقت المشروع، فتكون الصلاة صورتها صورة الجمع؛ وإن كانت كل من الصلاتين في وقتها. وانظري للفائدة الفتويين: 31127، 25280.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: